الصفحة الرئيسية
 18 نيسان 2014م   الجمعة 18 جمادى الآخرة 1435هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1106 

   
       لقطات سريعة
الى الاعلى

وزارة الأوقاف المصرية تُحكم سيطرتها على المساجد

اعتمد وزير الأوقاف المصري نتيجة اختبارات أكثر من 17 ألف خطيب جديد بنظام المكافأة من خريجي الأزهر الشريف ومعاهد الثقافة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف، لإلقاء خطبة الجمعة بهدف إحكام إشراف الوزارة على جميع مساجد مصر.

وقالت الوزارة إن «هذه الخطوة تسد العجز في الخطباء المؤهلين من أجل إحكام إشراف الوزارة على جميع مساجد مصر حتى لا تقع في أيدي المتشددين وغير المؤهلين».

وأضاف البيان أن «هؤلاء المتشددين يخرجون بالمساجد عن مسار الدعوة إلى توظيف حزبي أو مذهبي يضر بمصلحة الوطن ويؤدي إلى انقسامه والإضرار بأمنه الفكري ونسيجه الاجتماعي».

وقالت الأوقاف إن الخطباء الجدد بنظام المكافأة سيضافون إلى 60 ألف إمام وخطيب من المعيّنين، مشيرة إلى أن عدد من حصلوا على تصريح بإلقاء خطبة الجمعة يزيد بخمسة آلاف على نحو 12 ألف خطيب غير مؤهل من غير الأزهريين استبعدتهم السلطات من إلقاء الخطبة في الفترة الماضية.

ويأتي هذا القرار في إطار سلسلة من الإجراءات صدرت منذ أيلول الماضي، شملت قصر صلاة الجمعة على المساجد العامة ومنع غير المصرّح لهم بالخطابة من اعتلاء المنابر وتوحيد خطب الجمعة.

 

موسكو تحضّ الإبراهيمي على تحديد موعد جنيف3

حض نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف المبعوث الدولي - العربي الأخضر الإبراهيمي على تحديد موعد للمفاوضات بين وفدي النظام السوري و«الائتلاف الوطني السوري» المعارض في جنيف.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن غاتيلوف قوله إن الجولة الثالثة من المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة لم يتم تحديد موعدها بعد، لافتاً الى أن موسكو أكدت خلال اتصالاتها بمنظمة الأمم المتحدة أنها تساند استمرار المحادثات وإلى أن ممثلي الحكومة السورية مستعدون لمواصلة المحادثات على أساس بيان جنيف.

وأضاف غاتيلوف ان الإبراهيمي لم يحدد بعد موعد الجولة القادمة من المحادثات «رغم أننا نحضّه على تعيين تاريخ لإجراء المحادثات». وقال غاتيلوف: «انطلاقاً من أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية، يتعين إذاً البحث عن حل سياسي للصراع».

 

هنيّة يدعو إلى تطبيق كل اتفاقات المصالحة

 

قال رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية إنه سيبحث مع وفد منظمة التحرير الفلسطينية الذي سيصل الاسبوع المقبل «تطبيق اتفاقات القاهرة والدوحة وتنفيذها رزمة واحدة في كل ملفات المصالحة».

ودعا هنية خلال مؤتمر «الأسرى الفلسطينيون نحو الحرية» الذي نظمته الجامعة الإسلامية في غزة الثلاثاء الماضي إلى «تغيير قواعد اللعبة، ليس بإدارة المفاوضات، بل مواجهة المفاوضات مع العدوّ من خلال استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة».

وأضاف هنيةّ: «لا بدّ من إنجاز برنامج وفاق وطني، يصلح للمرحلة، ويحمي الحقوق والثوابت، ويفتح الطريق أمام كل الخيارات التي تحقق لشعبنا طموحاته وتطلعاته».

واستهجن أن تصل مسيرة المفاوضات مع الاحتلال إلى «مقايضات كبرى لحقوق شعبنا مقابل الإفراج عن أسرى»، معتبراً أن «هذا العدو لا يحسب حساباً إلا للمقاومة بكل أشكالها ولا يرضخ إلا لفعلها، وهذا ما حصل في تحرير غزة وصفقة وفاء الأحرار».

 

السعودية تدعو إلى «إجراء حازم» ضد نظام الأسد

 طالبت السعودية المجتمع الدولي بـ«اتخاذ إجراء حازم أمام استمرار نظام بشار الأسد في تحديه للإرادة الدولية، بعد الأنباء الخطرة عن استخدامه للغازات السامة ضد المدنيين»، وأكدت المملكة أنها ترى في خطوة إعلان النظام السوري إجراء الانتخابات «تصعيداً من النظام».

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الجزائري رمطان العمامرة في الرياض، إن المملكة تؤكد» «أهمية قرار الجامعة العربية بشغل الائتلاف الوطني السوري (المعارض) مقعد سورية في الجامعة العربية» اعتباراً من أيلول المقبل، وفق قرار القمة العربية الأخيرة في الكويت.

وأضاف في كلمته خلال المؤتمر: «المملكة ترى في إعلان النظام السوري إجراء الانتخابات تصعيداً من نظام دمشق، وتقويضاً للجهود العربية والدولية لحل الأزمة سلمياً على أساس اتفاق جنيف1».

 

مصر: منع ترشّح «الإخوان» في الانتخابات!

قضت محكمة الأمور المستعجلة في الإسكندرية بمنع أعضاء جماعة «الإخوان المسلمين» من الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل، والبرلمانية التي لم يتحدد موعدها.

وكان محام أقام دعوى أمام محكمة الأمور المستعجلة في الإسكندرية طالب فيها بإلزام اللجنة العليا للانتخابات ورئيس الوزراء ووزير الداخلية عدمَ قبول أوراق ترشح المنتمين إلى جماعة «الإخوان» أو ذراعها السياسية حزب «الحرية والعدالة»، سواء الحاليين أو المنشقين في الانتخابات، استناداً إلى الحكم القضائي والقرار الحكومي بتصنيفها «منظمة إرهابية». وقبلت المحكمة الدعوى.

وهذا الحكم واجب النفاذ، ولا يجوز الطعن عليه إلا أمام محكمة استئناف الأمور المستعجلة، علماً أن الطعن لا يوقف تنفيذ الحكم إلا إذا قضت المحكمة الأعلى بإلغائه.

وقال مصدر قضائي بارز إن «تطبيق هذا الحكم على الأشخاص، يقتضي وجود ما يفيد بقيد الشخص ضمن أعضاء جمعية «الإخوان المسلمين» التي تم حلها، أو إثبات عضويته في حزب «الحرية والعدالة» أو الحكم عليه في قضية متعلقة بالجماعة».

 

روحاني يتودّد إلى سنّة إيران

 تودّد الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، إلى السكان السنّة في إقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرقي البلاد، معتبراً أنهم ليسوا «مواطنين درجة ثانية».

وقال روحاني إن الدستور لا يميّز «بين أبناء المذاهب الإسلامية، ويتمتع جميع أبناء الشعب الإيراني بحقوق المواطنة». وأضاف خلال زيارته مدينة زاهدان، عاصمة سيستان وبلوشستان: «ليس لدينا مواطن من درجة ثانية، والمعيار والميزان هو الكفاءة، فمَن يكن الأكثر كفاءة يتولّ مناصب ومسؤوليات أكبر».

وأعرب عن سروره لأن في هذا الإقليم «مساعدَين للمحافظ، أحدهما شيعي والآخر سنّي، ومسؤولين شيعة وسنّة، وليس تمييز بين المذاهب والقوميات».

واعتبر أن سيستان وبلوشستان «كانت على مرّ التاريخ أرض أخوة وتعايش وصداقة وودّ ومحبة، كل أهاليها من السنّة والشيعة يعيشون تحت لواء إيران والإسلام»، منبهاً إلى أن «كل القوميات والطوائف، من السنّة والشيعة، مسؤولة عن ضمان الأمن». وأشاد برجال دين وزعماء قبائل، سنّة وشيعة، أسهموا في إطلاق 4 من حرس الحدود الإيرانيين كان تنظيم «جيش العدل» خطفهم.

 

إعفاء الأمير بندر من رئاسة الاستخبارات

أفادت وكالة الانباء السعودية «واس» أن رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير بندر بن سلطان أعفي من منصبه بموجب أمر ملكي.

وجاء في الأمر الملكي الذي وزعته «واس»: «يعفى صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة من منصبه بناء على طلبه. يكلف الفريق أول ركن يوسف بن علي الادريسي القيام بعمل رئيس الاستخبارات العامة».

وقالت مصادر ديبلوماسية ان ادارة الامير بندر للملف السوري تعرضت لانتقادات من الولايات المتحدة، بينما أخذ هو على واشنطن عدم تدخلها عسكرياً ضد النظام وممارستها ضغوطاً على حلفائها لعد تزويد مقاتلي المعارضة أسلحة مضادة للطائرات وأخرى مضادة للدبابات.

 

الجزائر: بن فليس يعتبر نفسه «ناجحاً»

أعرب علي بن فليس المنافس الاكبر للرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة عن ثقته بالفوز في الانتخابات الرئاسية، معتبراً نفسه «ناجحاً».

وقال في مؤتمر صحافي رداً على سؤال عن تأكيداته للفوز: «انا لست متأكداً من شيء، لكني أحافظ على هدوئي» قبل يومين من الانتخابات.

وأوضح بالفرنسية أن «الشعور العام اننا سنفوز»، رافضاً التعليق على فرضية خسارته امام بوتفليقة قائلاً: «انا اعتبر نفسي ناجحاً».

وعلى رغم رفضه التكهن بالنتائج المنتظرة، قال مقربون منه انهم ينتطرون الفوز في الدورة الأولى.

وجدد بن فليس الذي عمل ثلاث سنوات رئيساً للوزراء مع بوتفليقة تحذيره من «التزوير» معتبراً اياه «عدواً له». وقال: «انا كنت ضحية دمار التزوير الذي يقوم عليه النظام الفاسد من أجل ضمان بقائه والاستحواذ على ثروات الامة».

 

خطف السفير الأردني في ليبيا

خطف الثلاثاء الماضي السفير الأردني في ليبيا فواز العيطان في العاصمة طرابلس وجرح سائقه بالرصاص في ثاني هجوم يتعرض له ديبلوماسيون وأجانب في هذا البلد الذي يعاني انعدام الأمن منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الليبية سعيد الأسود أن «سيارتين من دون لوحات احداهما بي ام دبليو يقودها مجهولون ملثمون هاجموا السفير وسائقه، وخطفوا السفير واقتادوه الى جهة غير معروفة».

 

كييف تتحرّك ضد الانفصاليين في الشرق

دفعت كييف بقوات من الجيش والحرس الوطني الى شرق البلاد لدعم جنود وزارة الداخلية الذين ينفذون عملية ضد الانفصاليين المؤيدين لروسيا، وتوعدت بـ«تصفية» من لا يلقون أسلحتهم.

ونفذت قوات أوكرانية محمولة جواً عملية انزال في كراماتورسك في شرق أوكرانيا بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية أن القوات المسلحة الأوكرانية بدأت «عملية خاصة» ضد الانفصاليين المؤيدين لروسيا.

وكراماتورسك واحد من عشرة أماكن في شرق أوكرانيا الناطق الروسية سجلت فيها انتفاضات انفصالية.

وأعلن جهاز أمن الدولة أن عملية مماثلة تنفذ في بلدة سلافيانسك التي تقع على مسافة نحو 20 كيلومتراً حيث يحتل انفصاليون مؤيدون لروسيا مباني حكومية دعماً لمطالبهم بإجراء استفتاء على وضع الأقاليم الشرقية في أوكرانيا.

 

بيان من الإخوان المسلمين حول الإعلان الثاني لجماعة الإخوان جماعة إرهابية

للمرة الثانية يعلن رئيس الوزراء جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، وهذا يدل على أنهم يعلمون أنهم يفترون على الجماعة وعلى الحقيقة.

ويدل إصرارهم على إيجاد غطاء للإرهاب الذي يمارسونه ضد الشعب الذي يتظاهر سلمياً في الشوارع رفضاً لانقلابهم الدموي ، الذي تمثل في قتل الآلاف في أبشع مجازر عرفتها مصر، واعتقال أكثر من عشرين ألفاً من أحرار مصر وحرائرها وأطفالها، وتعذيب وانتهاك حرمات العديد منهم. ليس ذلك فحسب، بل الإرهاب بأحكام القضاء الظالمة التي وصلت للحكم على 529 شخصاً بالإعدام بتهمة قتل ضابط شرطة في محاكمة مدتها يومان، رغم أن زوجة القتبل أكدت أن القاتل ليس من بين المحكوم عليهم، إضافة إلى الإرهاب بالتشريعات والقرارات الإدارية من سلطة باطلة، مثل قانون التظاهر والإرهاب، ودخول الشرطة لحرم الجامعات وغيرها.

والإخوان المسلمون يؤكدون للمرة الألف أنهم ضد العنف والإرهاب أياً كان مصدره، وأنهم مع الحق والعدل والحرية بطريقة سلمية، وأنهم ملتزمون بالديمقراطية وسيادة الشعب، ويحترمون إرادته، وأنهم وجدوا لخدمته في كافة  المجالات، وهذا ما دفع الشعب لانتخابهم في كل الانتخابات الحرة، ابتداء من اتحادات الطلاب حتى رئاسة الجمهورية، مروراً بالنقابات ونوادي أعضاء هيئات التدريس بالجامعات والبرلمان بغرفتيه، ولا يمكن شعب مصر بكل طوائفه أن ينتخب إرهابيين.

كما أن دعوة الإخوان تقوم على الإسلام الوسطي الذي يجرّم المساس بالحياة الإنسانية، ويرفض الإكراه حتى على الدين، ويحض على الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وفعل الخير للناس، والتحلي بمكارم الأخلاق، ونشر الحب والسلام بين الناس، وتعمير البلاد، ومقاومة الفساد والاعتداء على الإنسان والمال العام.

>وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون<، >وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون<. والله أكبر ولله الحمد، وعاشت مصر حرة مستقلة.

 

الوفد الأفريقي يلتقي «تحالف الشرعيّة» بمصر

غادر وفد الاتحاد الأفريقي صباح يوم الخميس 10/4 القاهرة، عائداً إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعد زيارة استمرت أربعة أيام.

وقام الوفد برئاسة ألفا عمر كوناري رئيس مالي الأسبق، وعضوية فيستوس موجاي رئيس بتسوانا السابق، ودليتا محمد دليتا رئيس وزراء جيبوتي السابق،  بعدة لقاءات شملت وزير الخارجية نبيل فهمي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والمرشحين لانتخابات الرئاسة المشير عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي، كما طالب الوفد بمقابلة ممثلين عن التحالف الوطني لدعم الشرعية.

وقد التقى الوفد قياديين في التحالف الوطني لدعم الشرعية في القاهرة دون حديث عن أي مبادرة للمصالحة بين الفرقاء السياسيين في مصر، فيما وصلت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إلى القاهرة للاطلاع على الأوضاع قبل الانتخابات.

وقال قيادي في التحالف إن كوناري أطلعهم أثناء اللقاء الذي استغرق ثلاث ساعات على مجمل الاتصالات التي أجراها في العاصمة المصرية، دون أن يطرح مبادرة للمصالحة.

وأكد عضو التحالف عمر عزام أن التحالف أبلغ الوفد بأن الأزمة في مصر لا تتعلق بشخص الرئيس المعزول محمد مرسي أو بـجماعة الإخوان المسلمين، بل بما وصفه باستخفاف السلطات الجديدة بالديمقراطية وبكبت الحريات وغيرها.

وأبلغ عزام الوفد بأن التحالف ينبذ العنف بكل أشكاله حتى ذلك الذي يمس الجيش أو الشرطة، مؤكداً أن الوفد الأفريقي لم يقدم أي مبادرة، مدللاً على ذلك بأن اللقاء جاء في آخر الزيارة.

يشار إلى أن الاتحاد الأفريقي علق عضوية مصر في الاتحاد يوم 5 تموز الماضي احتجاجاً على الانقلاب العسكري ضد الرئيس محمد مرسي.

وعقب ذلك، تشكلت «لجنة الاتحاد الأفريقى العالية المستوى بشأن مصر» بقرار من رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقى دلامينى زوما لمتابعة التطورات في مصر.

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com